برنامج التسريع الأكاديمي بقلم الدكتور يحيى القبالي

برنامج التسريع الأكاديمي بقلم الدكتور يحيى القبالي نزار المساد

برنامج التسريع الأكاديمي

نبذة تاريخية

يعدّ نظام التسريع الأكاديمي من أقدم الممارسات التربوية المحددة التي ارتبطت بالطفل المتفوق أكاديميا، وقد احتل مركزا متقدما قبل ظهور المقاييس العقلية وبرامج احتياجات الطلبة الموهوبين أيضا ، وقد كان يتم تجميع الطلبة حسب القدرات وذلك منذ عام (1891م) ، وقد ورد في الأدب التربوي أن التسريع الأكاديمي في الصفوف الخاصة بالطلبة المتفوقين أكاديميا كان مطبقاً في بعض مناطق الولايات المتحدة منذ ذلك الحين، وأنه كان يسمح للطلبة المتفوقين أكاديميا بإكمال المناهج المقررة لست سنوات بالنسبة للطالب العادي وفي أربع سنوات فقط، أو بإكمال مناهج ثلاث سنوات في سنتين للطلبة المتفوقين أكاديميا

والسؤال المطروح في هذا الصدد هو: من هم الطلبة المتفوقين أكاديميا؟

وللإجابة عن هذا التساؤل لا بد من تعريف مصطلح التسريع الأكاديمي

تعريف التسريع الأكاديمي:

يقصد بالتسريع الأكاديمي : برنامج يتم من خلاله السماح للطالب المتفوق أكاديميا بالتقدم عبر بعض درجات السلم التعليمي إذا تجاوز نقطة القطع التي تحددها وزارة التربية والتعليم في المنطقة التعليمية التي يدرس فيها.

ونعني بنقطة القطع هنا هي الدرجة المئوية لمعدل الطالب، وهي تمثل 5%،أو 4%،أو 3%، أو 2%، وذلك حسب ما تحدده وزارة التربية والتعليم في الدولة التي يدرس فيها الطالب.

ومثال على درجة القطع: إذا تم تحديد درجة القطع 5% فعلى الطالب أن يحصل على 96% كمعدل عام ، و 97% كمعدل في مادتي العلوم و الرياضيات كل على حدة ليتم ترشيحه لبرنامج التسريع الأكاديمي الذي تجريه وزارة التربية والتعليم كل عام لهذه الشريحة من الطلبة. بمعنى آخر: كل طالب حصل على معدل 96%، فأعلى فهو مرشح لبرنامج التسريع الأكاديمي من مدرسته.

ومن الناحية التطبيقية:

فان التسريع الاكاديمي يعني إعطاء فرصة للطالب القادر على اتمام المناهج المدرسية المقررة في مدة أقصر أو عمر أصغر من المعتاد، بفارق سنة أو سنتين كحد أقصى خلال السلم التعليمي.

تعريف ( جروان 2014م) نظام التسريع هو أسلوب من أساليب تربية المتفوقين، ويقصد به نقل الطالب المتميز في قدراته إلى الصفوف الأعلى بسرعة أكبر من المعتاد مما يجعله قادرا على الدراسة مع من هم في مستواه من الناحية العقلية والتحصيلية، أو بمعنى آخر أسرع مما هو معتاد عليه بالنسبة لأقرانه من الطلبة العاديين، وبالتالي إنهاء مرحلته التعليمية في عمر زمني مبكّر.

كيفية الترشح لبرنامج التسريع الأكاديمي

قد تكون المبادرة في طلب التسريع الكاديمي من قبل الطالب نفسه، أو ولي أمره، أو إدارة مدرسته، وذلك عندما يكون الطالب متقدما على أقرانه في الصف في حدود سنة دراسية أو أكثر، وحسب المعايير نقطة القطع التي تحددها وزارة التربية التعليم.

محكات التسريع الأكاديمي

 اولا – إذا اجتاز الطالب درجة القطع المحددة من قبل وزارة التربية والتعليم في الدولة التي يدرس فيها

  ثانيا – موافقة ولي أمر الطالب

 ثالثا – النجاح في اختبار الترشيح الذي تم إعداده من قبل وزارة التربية والتعليم

وهنا تجدر الإشارة إلى ضرورة اجتياز هذا الاختبار الأكاديمي الذي تعده وزارة التربية والتعليم للتأكد من حقيقة تفوق الطالب في مدرسته ولا يكون قد حصل على تفوق مقنّع أي تفوق غير حقيقي بسبب عدة عوامل منها: الغش في الاختبارات المدرسية، أو سهولة الأسلة، أو تعاون البعض مع الطالبالخ وتسمى هذه المرحلة بمرحلة الغربلة 

مصوغات التسريع الأكاديمي

 لقد أورد بعض الباحثين والمختصين عدداً من الفوائد والمزايا التي تحققها برامج التسريع الأكاديمي للطلبة المتفوقين أكاديميا وتنعكس آثارها على المجتمع بكامله، ومنها:

 تحسين مستوى الدافعية والثقة بالنفس والشعور بالإنجاز وتحسين الاتجاهات نحو التربية والتعليم لدى الطلبة

2-التقليل من فرص الملل في المدرسة، ومنع الخمول العقلي جرّاء التعلم القائم على التكرار، عن طريق تقديم مستوى مناسب من المحتوى الذي يتحدى قدرات الطلبة المتفوقين أكاديميا، ويكسبهم بالإضافة لذلك عادات دراسة جيدة تجنبهم تدني التحصيل.

3-اختصار الفترة الزمنية اللازمة كي يكمل الطلبة المتفوقون أكاديميا البرامج المدرسية التقليدية، وإعدادهم للبدء في الإسهام المهني والإنتاجية المبكرة مما يؤدي إلى زيادة الدخل القومي.

4-تكييف سرعة التعليم وفق قدرة الطالب المتفوق أكاديميا.

5-تسهيل عملية التعليم وإغناؤها بتقليل مدى الفروق الفردية بين الطلبة.

6-إعطاء فرص أكبر للتأثير المتبادل بين عقول متقاربة المستوى من حيث القدرة أو الذكاء.

7-القضاء على المنافسة غير المتكافئة بين الطلبة سريعي التعلم وبطيئي التعلم في نفس الفصل، وما ينجم عنها من اتجاهات سلبية.

فتح آفاق جديدة للتنمية القيادية لدى الطلبة العاديين بعد خلاصهم من تسلّط الطلبة المتفوقين أكاديميا

9-توفير فرص أكبر للبحث الأكاديمي.

10-لا يتطلب التسريع الأكاديميلا سيما القبول المبكر في المدرسة الأساسية أو الجامعة أو الترفيع الاستثنائي – ترتيبات إدارية أو فنية تؤثر على البرنامج المدرسي، كما أنه لا يتطلب خبرات خاصة من جانب المعلمين إضافة لما هو متوافر في المدرسة.

11-يوفّر تطبيق نظام التسريع الأكاديمي مبالغ طائلة تنفقها الدولة على الطلبة في مراحل التعليم العام.(جروان، 2008؛ سرور، 2003؛ (NAGC, 2004; Southern, Jones,& Stanley,1993.

12-استثمار القدرات التعليمية التي يتمتع بها المتفوقين بشكل أمثل، والاستفادة من عمرهم الزمني لأقصى ما يمكن.

13-مساعدة الطلبة المتفوقين أكاديميا ليكونوا أكثر نضجاً في المجالين النفسي والاجتماعي.

14-متابعة التقدم العالمي بمجال الاهتمام بالمتفوقين أكاديميا أسوة بالموهوبين والمتفوقين عقليا.

15-مساواة الفرص والعدل التربوي في أوساط المجتمع المدرسي.

16-تنويع طرق وأساليب التعليم، وفتح باب المنافسة في المجتمع و المدرسة.

أشكال وأنواع التسريع الأكاديمي:

القبول المبكر في الروضةان كانت ضمن التعليم الإلزاميأو الصف الأول: Early Entrance to KG or First Grade

 الترفيع الاستثنائي أو تخطي الصفوف: : Grade Skipping

التسريع في مادة دراسية أو أكثر كالرياضيات واللغات وغيرها

 تكثيف المنهاج: : Grade Telescoping

 القبول المبكر في الكلية: Early Admission to College

 الالتحاق الثنائي/ المتزامن في المدرسة والجامعة::Concurrent/ Dual Enrollment)

التسريع الأكاديمي بين المؤيد والمعارض:

مؤيـــد

معارض

اتجاهات المؤيدين لنظام التسريع الأكاديمي:

*يعمل على زيادة الدافعية لدى الطالب وأسرته، ورفع تقدير الذات لديه.

* يميلون إلى عدم التأكيد على العمر الزمني، وبدلاً من ذلك يؤكدون على القابلية العقلية لدى الطالب، والتي يجب عدم التضحية بها لصالح اعتبارات أخرى، ويرى المؤيدون لوجهة النظر هذه أن عدم الاهتمام بالإمكانيات الكامنة للتعلم لدى الطلبة قد تؤدي في حدّ ذاتها إلى مشكلات عدم التكيف. فالطلبة المتفوقون أكاديميا مختلفون أصلاً عن كثير من زملائهم في الصف العادي، وإجبارهم على كبت قدراتهم التعليمية قد يعيق تطورهم الانفعالي والاجتماعي أكثر من أي ضغط قد يواجهونه بسبب التسريع (Mackay, 1994)

يوفّر تطبيق نظام التسريع الأكاديمي مبالغ طائلة تنفقها الدولة على الطلبة في مراحل التعليم العام،

ويرى بعض الباحثين أن التسريع الأكاديمي أسلوب عملي، يعمل على تنظيم وقت التعلم ليقابل قدرات الطالب الفردية، مما يقود إلى مزيد من التفكير الإبداعي والعمل ضمن المستوى المتقدم

*لايؤثر التسريع على سير العملية التعليمية في المدرسة.

اتجاهات المعارضين لنظام التسريع الأكاديمي:

*يعرّض التطور الاجتماعي والانفعالي، وحتى العقلي لدى الطلبة للخطر، كما أنهم يؤكدون على أهمية العمر الزمني لتطور الطفل الذي يتطلب أن يكون بين أقرانه الذين يعكسون مستوى تطوره الجسمي والانفعالي والاجتماعي. والتسريع الأكاديمي من خلال وجهة النظر هذه الفئة قد يوقع الفوضى في أنماط الخبرة ومسارات النقل أو الترفيع الاعتيادي لسنوات ما قبل الجامعة.

*ترفض بعض إدارات المدارس والأسر فرصة تسريع الطالب ، لعدم المامهم بالجوانب الايجابية لهذا البرنامج، أو لخبرات سلبية سابقة.

.

.يعارض بعض مديري المدارس برنامج التسريع الأكاديمي لعدم إلمامهم الكافي بآلية عمل هذا البرنامج، وللنأي بأنفسهم عن أي مساءلة قد تلحق بهم جرّاء تطبيقه في مدارسهم.

يعارض بعض مديري المدارس برنامج التسريع الأكاديمي حتى يتخففوا من مسؤولية تطبيقه في مدارسهم.

.

*قد نتفق مع معارضي برنامج التسريع في حال تم قبول الطالب في برنامج التسريع لفترتين متقاربتين في السلم التعليمي ، في هذه الحال يمكن أن يلعب عامل العمر الزمني والنمو الجسدي دورا سلبيا في المجتمع الدراسي، وقد يكون لفارق السنتين أثر أكبر بكثير من فارق السنة عند التسريع لمرة واحدة مما يجعل الطالب عرضة للضغط النفسي وبناء عليه يتطلب إعداد برنامج إرشادي خاص به.

آلية تطبيق برنامج التسريع:

يتم ترفيع الطالب المتفوق أكاديميا من الصف الرابع الابتدائي إلى الصف السادس الابتدائي، ومن الصف الأول متوسط إلى الصف الثالث متوسط، ومن الصف العاشر إلى الصف الثالث ثانوي، ولا يحق للطالب التسريع أكثر من مرتين خلال السلم التعليمي، كما يمكن قبول الطالب في الصف الأول الابتدائي بعمر خمس سنوات، وهنا تجدر الإشارة إلى أن على الطالب دراسة مناهج العلوم والرياضيات واللغة العربية للصف الذي تم تخطيه، قبل الالتحاق بالصف الذي تم تسريعه إليه ( إما منزليا، أو بمساعدة المدرسة).

الهدف العام من برنامج التسريع الأكاديمي

هو اتمام الطالب المتفوق أكاديميا السلم التعليمي بفارق زمني عن الطلبة العاديين ، ومن ثم يلتحق بالدراسة الجامعية وينطلق بعد ذلك إلى معترك العمل ويخدم نفسه ومجتمعه أكبر فترة زمنية ممكنة.

أين يذهب الطالب الذي سيطبق عليه برنامج التسريع؟

يجب أن يبقى الطالب الذي تم تسريعه صف دراسي في مدرسته ، وعلى إدارة المدرسة التعاون مع ولي أمر الطالب لتدارك الفاقد التعليمي للصف الذي تم تخطيه( رياضيات، علوم، لغة عربية) إما في العطلة الصيفية ، أو تقوم إدارة المدرسة بإعداد برنامج موازي للطالب خلال العام الدراسي .

كلمة أخيرة

إن التسريع الأكاديمي للطالب المتفوق أكاديميا ، حق وليس منّة تمنها عليه الأوساط التربوية، والتسريع الأكاديمي يعتبر مكافأة يحصل عليها الطالب بسبب جهده وحرصه على التفوق، هذا التفوق الذي استطاع الطالب الحصول عليه بعد جهد وسهر وضغط نفسي وحرمان نفسه من ملذات كثيرة . فقد أشار الأدب التربوي إلى خصائص الطالب المتفوق أكاديميا وما يعانيه من خوف الاختبار ( قلق الاختبار) وما يترك ذلك من أثر نفسي وجسدي عليه ، حيث يعاني من هذا الخوف قبل وأثناء وبعد الاختبار، بالإضافة إلى اضطراب علاقاته الاجتماعية ( محيطه المدرسي) من مناكدة الزملاء( الغيرة والحسد منه) مما يضطره إلى ممارسة أسلوب العزو السببي الذي يبرر من خلاله أسباب تفوقه لزملائه بأسباب غير حقيقية وذلك للحفاظ على صداقتهم من ناحية والتخلص من مناكدتهم من ناحية أخرى.( قبالي و عبد الهادي ، 2018م)

أقرا المزيد

Qatar Airways
Qatar Airways

You May Also Like