التدريس وفق الذكاءات المتعددة

التدريس وفق الذكاءات المتعددة بقلم الدكتوره إلهام أبو طاحون

التدريس وفق الذكاءات المتعددة بقلم الدكتوره إلهام أبو طاحون

ترجع نظرية الذكاءات المتعددة إلى هوارد جاردنر ، حيث توصل جاردنر أن الناس لديهم ذكاءات متعددة ولكن بدرجات متفاوتة وأوضح فيها أن القدرات التي يمتلكها الناس تقع في عشر ذكاءات تغطي نطاقا واسعاً من النشاط الإنساني لدى الفئات العمرية المختلفة

وقد عرف جاردنر الذكاء، بأنه القدرة على حل المشكلات أو إضافة ناتج جديد
كلنا نؤمن بوجود فروق فردية بين المتعلمين، تتضح في مظهرهم الجسدي، وفي طباعهم وميولاتهم، وفي هواياتهم … كما تتضح في أنماط تعلمهم. والمقصود بنمط التعلم هو الأسلوب والطريقة التي يفضلها المتعلم عند تقديم المحتوى الدراسي له، والتي يتعلم بها أسرع من غيرها من الطرق والأساليب

توضح هذه النظرية أن الإنسان يمتلك أنواعاً متعددة من الذكاءات، وليس ذكاءً واحداً كما كان شائعاً

وأن هذه الذكاءات تتسم بما يأتي

اولا – إنها ذكاءات غير ثابتة، بل يمكن تنميتها من خلال التعلم
ثانيا – إن كل فرد يمتلك جميع الذكاءات ولكن بدرجات متفاوتة
ثالثا – يتعلم الطالب/ الطالبة بشكل جيد، إذا كان أسلوب التعليم منسجماً مع أعلى ذكاءاته
رابعا – يمكن استخدام الذكاء العالي لتنمية الذكاءات الأخرى
فإذا كان الذكاء العالي عند طالب ما ذكاءً موسيقياً، فإننا نستطيع استثمار اللحن والنغم والموسيقى لتنمية سائر الذكاءات

ومن المهم الوعي بما يأتي

اولا – إن الطلبة حالياً يتعلمون باستراتيجيات تناسب الذكاء اللغوي فقط، فالكتب والشرح والامتحان كلها لغوية، ولذلك فإن المتفوقين في معظمهم هم من أصحاب الذكاء اللغوي وهؤلاء نسبتهم 20% تقريباً
ثانيا – لا يتلقى معظم الطلبة تعليماً يناسب ذكاءاتهم، ولذلك قد يواجهوا صعوبات بسبب عدم ملاءمة استراتيجيات التدريس لذكاءاتهم
لو تعلم جميع الطلبة باستراتيجيات تناسب ذكاءاتهم لكانوا جميعاً من المتفوقين، ولذلك فإن على النظام التعليمي أن يدرب المعلمين على إعداد أنشطة متنوعة وفق الذكاءات المختلفة وهذا حق لكل طالب

انواع الذكاءات المتعددة

الذكاء اللغوي يتميز أصحاب هذا النوع بالقدرة على القراءة واستخدام الكلمات باجادة ، للتعبير عما يريدون ، مما يجعلهم أصحاب قدرة على الحديث الشائق ، والمحاورة الذكية ، بالإضافة إلى اتصافهم بالدعابة والفكاهة ، وغالبا ما نرى أطفال هذا النوع من الذكاء مستقبلا في أعمال مميزة ، كأن يكونوا كتابة مجيدين ، أوشعراء موهوبين ، أو صحفيين ، أو خطباء يأسر حديثهم قلوب الناس

 الذكاء الحسابي يتصف أطفال هذا النوع بالقدرة الكبيرة على التعامل مع الأرقام والرموز ، وحل المسائل الرياضية والحسابية ، مع التميز في فهم العلاقات بين الأرقام والرموز ، والقدرة الواضحة على التفكير الاستنباطي وحل المشكلات الرقمية والمعادلات ، وتصميم الأشكال البيانية ومن الطبيعي أن نرى أصحاب هذا النوع من الذكاء ، إما علماء رياضيات ، أو فيزياء ، أو خبراء اقتصاد

 الذكاء التأملي يتمتع أصحاب هذا الذكاء بممارسة التأمل الداخلي بكفاءة ويلجاؤون لقراءة مشاعر وانفعالات الأخرين ، كما يتميزون بالقدرة على التركيز والتفكير المنطقي العميق ، بالإضافة إلى اتسامهم بالتخيل ، والصمت ، والعزلة ، والقدرة على معالجة الأفكار والاستراتيجيات التي تقف أمامهم ، وغالبا ما نرى هذا النوع كفلاسفة ، ومفكرين ، وعلماء نفس ، وواضعي خطط استراتيجية

 الذكاء البصري نجد أطفال هذا النوع يتميزون بالتخيل ، والرسم ، واستخدام الألوان والظلال ، والتصوير ، والتقليد والمحاكاة ، والتيل الفراغي ونرى هؤلاء في مستقبلهم ، كرسامين ، ونحاتين وأصحاب مهن فنية مختلفة ، وكذا نجدهم كمهندسي تصميمات

 الذكاء الاجتماعي يمتاز أصحاب هذا الذكاء بالقدرة على تفهم دوافع الآخرين واحتياجاتهم ، وبالإمكانية الكبيرة على التواصل ، والتعامل ، والتعاون ، والعمل الجماعي ، كما تتواجد لديهم مهارات وقدرات القيادة ، وإمكانية التعبير عن الآخرين ، مما يعني أنهم قادرون على فرض الانسجام والتناغم مع الآخرين ، وبالتالي فإننا سنجدهم في قائمة الزعماء ، والسياسيين ، والمهتمين بالعمل الاجتماعي والعلاقات العامة

 الذكاء الجسدي يتميز هؤلاء بامتلاك موهبة استثنائية في استخدام الحركة التعبيرية للجسد ، سوءأ حركة العينين ، أو عضلات اليدين والوجه ، وسائر الجسد ، لذلك نرى أصحاب هذا الذكاء ، ممثلين مجيدين ، لديهم القدرة على تقمص مختلف الأدوار ، كما قد نجد بعضهم راقصي باليه تعبيري ، أو لاعبي كرة ، وحمباز ، أو رياضيين في مختلف أنواع الرياضة

الذكاء العملي يقترن هذا النوع بالإجادة في التعامل مع الأجهزة والمعدات والآلات ، وتظهر صفات هذا الذكاء من خلال اهتمام الأطفال بفك وتركيب الأجهزة المنزلية ، وأدوات الكهرباء ، مع اتصافهم بقلة الكلام ، وتفضيلهم هذه الأشياء على التعامل مع الآخرين .. نجد هؤلاء كمهندسين ، وأصحاب مهن ميكانيكة يدوية

 الذكاء الروحي غالبا ما يترك أصحاب هذا الذكاء ارتياحا لدى الآخرين ، بسبب علامات الصفاء والنقاء البادية عليهم ، ونجد صفات هؤلاء في : القادة ، والزعماء الدينيين، الذين يمتازون بالصدق ، والسماحة ، والرحمة ، والحب ، ونشعر بحملهم كل صفات ومعاني السمو والطمأنينة

 الذكاء الوجداني لذلك فإننا نجد أصحاب هذا النوع من الذكاء في مكانة عالية ، فيكونون نجوم ومشاهيرة في أعمالهم ، أو كزعماء يمتلكون حب الناس واحترامهم

 الذكاء الموسيقي أصحاب هذا النوع يملكون قدرات خاصة في تمييز الأصوات بدقة هائلة ، كما أن لديهم قدرة على الإبداع الموسيقى والغنائي ، أو العمل في مجالات تتعلق بالصوتيات ..نرى أصحاب مثل هذا النوع من الذكاء غالبا كملحنين موهوبين ، وفنانين كبار ، أو موزعين موسيقيين مشهورين

أقرا المزيد

Qatar Airways
Qatar Airways

You May Also Like