لنتوقف عن جعل الناس الاغبياء مشاهير

لنتوقف عن جعل الناس الاغبياء مشاهير

لنتوقف عن جعل الناس الاغبياء مشاهير

بقلم د. ماجد الرضاونة

يا حسرة على وطني وطن يباع ووطن يشترى من قبل اغبياء يهدمون الوطن مقابل دراهم معدودة بحجة الذكاء او الغباء

فيا ترى كيف يكون المرء غبيا ؟ وكيف يكون المرء ذكيا ؟ من يصنع الذكاء ؟ ومن يصنع الغباء ؟ وهل للذكاء والغباء لون

مجرد أفكار وومضات دارت في هالة من الجنون ، أفكار متضاربة كيف جعلنا من الاغبياء شخصيات هامة

أهو من ضعفنا وتسامحنا من جهلنا من مجتمعنا من الغير

نعم نحن من جعلناهم مشهورين ، نحن من سمحنا لهم باستخدام الدين والسياسة والتنجيم نحن من قدمهم للميادين نحن من جعلناهم قادة واسكناهم في عليين نعم هم أغبياء الماضي شرفاء الحاضر هم الشرفاء المنزهين

نعلم بأنهم أغبياء ونعلم بأنهم أذكياء فكيف يجتمع الغباء والذكاء ذكي يتغابى وغبي يتذاكى ولكل منهم مبرراته فيا ترى أيهما الاذكى

ذكي يتغابى لأنه يدرك ما ستؤول اليه الامور يتغابى بإرادته وتقديره للأمور اما الغبي المتذاكي فهو من يستخف بالأخرين ويتلاعب بنا هم مكشوفون لدينا فهل يا ترى سيستمرون في تغابيهم ام نتغابى مثلهم

أقول ان سكوتنا ودفعنا بالتافهين الى واجهة العمل العام أكبر جريمة في حق شعوبنا وابنائنا إنها جريمة بحق جيل بأكمله جريمة بحق نشئ بأكمله أقول من التفاهة أن نبقى مغيبين ان نبقى مسيرين الى متى نجعل من الاغبياء مشاهير

إقرأ المزيد لمقالات التربويون العرب

You May Also Like